منتديات فزان
‎~‎احلــــى واجمل تحيــة~
* الزائر الكريم اذا كانت هذه زيارتك الاولى. ندعوك للتسجيل معنا للتمتع بمزايا اضافية. انقر على [ التسجيل ]
* اذا لم ترغب بالتسجيل فمرحبا بك وتمتع معنا باحلى الاوقات وزيارتك هي ايضا دعما لنا. انقر على [ أخفاء ]
* العضو الكريــــــم مرحبا بك انقر على [ دخول ]

fzzan.own0.com value
fzzan.own0.com Real PR
fzzan.own0.com Trust

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
فيض
عضو مشارك
عضو مشارك
الساعة الآن :
الدولة : ليبيا
عدد المساهمات : 281
نقاط : 7185
تاريخ التسجيل : 16/02/2012

الأحلام وفوائدها في العلاج النفسي

في الأحد 5 يناير 2014 - 19:16




الأحلام وفوائدها في العلاج النفسي






البحث في ماهية الأحلام يتجه الى عدة وجهات منها ما هو روحاني، منها ما هو نفسي، ومنها بالتالي ما هو علمي مادي، وقد سادت وجهة النظر الروحانية في الحضارات القديمة، أما وجهة النظر النفسية فقد سادت في العصر الحديث نتيجة بروز مدارس التحليل النفسي، أما وجهة النظر العلمية، فقد بدأت مسيرتها بصورة جدية ومتسارعة في هذا الوقت.
 يبدو للمتابع لوجهات النظر الروحية والنفسية من ناحية والعلمية والبايولوجية من ناحية أخرى بأن التعارض بينها عظيم ولا يمكن لذلك التوفيق بينها، غير أن هناك محاولات عديدة للربط بين وجهات النظر خاصة النفسية والبايولوجية وذلك ضمن مفهوم العلاقة بين ما هو نفسي وما هو بيالوجي مادي في تكوين حياتنا العقلية. يفترض هذا المفهوم بأن العقل، بما في ذلك التجربة العقلية للأحلام هو حصيلة واحدة ذات مظهرين، أحدهما نفسي، والآخر بايولوجي مادي، وهو افتراض يلاقي قبولا متزايد في السنوات الأخيرة.
أولت بعض المجتمعات اهتماما خاصا بموضوع الأحلام، ويفسر هذا الاهتمام بأنه نتيجة لفعل عدة عوامل، منها اعتبار هذه المجتمعات للأحلام بأنها تمثل تجربة فعلية حادثة وليس مجرد خيال، إضافة أن الأحلام تمثل سيطرة قوة خارقة على الحالم، كما أنها تمثل الوسيلة الممكنة للاتصال بالغائب والمجهول والميت، والكشف عن الخفي من رغبات الفرد والتي لا يعرفها عن نفسه. لهذه الأسباب كلها، فقد احتلت تجربة الأحلام وتفسيرها والعمل بموجبها مكانة مرموقة في حياة الكثير من هذه المجتمعات. هنالك مجالات عديدة استخدمت فيها ومن أجلها الأحلام، ليس أقل هذه المجالات هو المجال الطبي بجوانبه الجسمية والنفسية.  

كانت نظريات علماء النفس ضيقة المجال فيما يتعلق بوظيفة الأحلام العلاجية، خاصة في فترة بواكير العلم فهي عندهم تخدم غرضين محددين:

الأول: هو إحداث حالة من التنفيس العاطفي، مما له أن يقلل من عنف وزخم المعاناة النفسية المتجمعة بسبب الصراعات والرغبات المكبوتة.

الثاني: هي الأكثر أهمية بالنسبة للباحثين، فهي التوصل الى تعيين وفهم الصراعات المكبوتة في اللا وعي، وهي عملية ضرورية لتبصير المريض عن صراعاته، وإعادة بناء حياته النفسية على أسس جديدة من الإدراك.

حول الفائدة العلاجية للأحلام، هو أن اتجه آخرون للخوض في هذا الموضوع، يمكن لذلك اختصار الوظائف العلاجية التي إفترضت للأحلام بما يلي:

أ ـ الأحلام تجعلنا واعين لأسباب الصراعات، ذلك أنها تحيي التجارب الأصلية التي أدت الى قيام الاضطراب النفسي.

ب ـ الأحلام تطلق العواطف المكبوتة، هي بذلك لا تقلل من الضغوط النفسية المتجمعة وتفرج عنها فقط ، وإنما أيضا تساعد على رأب التصدع والانقسام في شخصية المريض وحياته النفسية، لها أن تؤدي هذا التحرير للعاطفة الى عملية شفاء تلقائي.

جـ ـ الأحلام تظهر تلك الجوانب التي نحاول طمسها وإقصاءها عن وعينا، هي بذلك تجعل الواحد أكثر أصالة، إذ أنها ترفع القناع أو الأقنعة التي دأب على الاختفاء وراءها، التي موهت عليه وعلى الناس حقيقة نفسه.

د ـ تساعد الأحلام أحيانا الفرد على إدراك مشاكله اليومية وكيفية حلها أو التكيف معها.

عندما تتكرر الأحلام بموضوع معين في حياة الكثيرين من الناس، خاصة أولئك الذين يعانون من حالة مرضية نفسية، وتكرار الأحلام في هؤلاء هو أشبه ما يكون بتكرار الأفكار التسلطية أثناء اليقظة في بعض المرضى، وينوه هذا التكرار لحلم معين عن أن هناك إلحاحا نفسيا داخليا لاستعادة تجربة معينة مع ما كبت معها من عاطفة متصلة بها. تكرار الحلم معناه ان المحاولة للتذكر ما زالت قائمة، أما إذا استطاع الفرد استعادة التجربة المكبوتة وأن يعيشها ثانية في حقيقتها، فإن لهذه الاستعادة أن تحرر العاطفية المتحدة معها، وأن يؤدي ذلك، الى الشفاء وانتهاء تكرار الحلم.
لقد وجد الكثيرون في أحلام المرضى ما يساعد على تشخيص صراعاتهم النفسية التي تكمن وراء ظهور حالاتهم المرضية، بينما وجد آخرون في الأحلام فائدة التشوف المبكر لمصير الحالة المرضية، خاصة أثناء العمليات التحليلية النفسية، التي تعتمد الأحلام أداة لسير الحياة النفسية، ذلك أن لأحلام المريض في هذه الفترات ما يدلل على موقفه من الطبيب القائم بعملية التحليل، أو عملية التحليل ذاتها.
هناك فائدة أخرى للأحلام غير تشخيص وعلاج وتشوف مسيرة هذه الأمراض، هي في الوقاية منها، فالأحلام عن طريق إرضائها الجزئي للرغبات المكبوتة والتي ربما لا تحتمل لو ظلت بدون أرضاء،إضافة الى إرضائها لبعض الحاجات والرغبات القائمة فعلا في وعي الإنسان وذاكرته، فإنها بهذا الإرضاء توفر ولو إطلاقا محدودا للعاطفة الصاخبة، وهذا من شأنه أن يخفف من الضغوط والتوترات النفسية في حياة الفرد الاعتيادي وأن يساهم في الإبقاء على حياته النفسية في حالة متوازنة وسليمة وطبيعية.
 




avatar
صائد الغزلان
عضو مشارك
عضو مشارك
الساعة الآن :
الدولة : ليبيا
عدد المساهمات : 323
نقاط : 7425
تاريخ التسجيل : 13/01/2012

شكرا على الموضوع المميز

في الأربعاء 8 يناير 2014 - 17:00

والكوابيس بتعمل ااااااااايه ؟

اكيد امراض نفسيه ههههههههههههههههههههه
شكرا على الموضوع المميز





avatar
سعيدان
عضو جديد
عضو جديد
الساعة الآن :
الدولة : غير معروف
عدد المساهمات : 134
نقاط : 5576
تاريخ التسجيل : 25/02/2012

رد: الأحلام وفوائدها في العلاج النفسي

في السبت 11 يناير 2014 - 19:50
Thankuuuuuuuuu samoha
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى